مصدر أمني يؤكد استقرار الأوضاع في صعيد مصر

مسلمون وأقباط في تظاهرة بالقاهرة تندد بأحداث نجع حمادي. أ.ف.ب

أكد مصدر أمني مصري، أمس، استقرار الأوضاع بمدينة نجح حمادي في محافظة قنا، جنوب القاهرة، نافياً سقوط قتلى من المسلمين في المصادمات التي جرت الليلة قبل الماضية بين مسيحيين ومسلمين في المدينة. وقال رئيس شعبة العمليات في نجع حمادي المقدم هيثم أبوالمعاطي، إن الأوضاع هادئة في المدينة، والأمن يسيطر على الموقف، ولا توجد اعمال عنف أو شغب، والأمور تسير في المدينة بشكل عادي.

وكان شهود عيان تحدثوا عن سقوط ثلاثة قتلى من المسلمين، بينهم شخص يدعى سيد الكموني شقيق المتهم محمد أحمد حسين (حمام الكموني)، احد المتهمين بتنفيذ الهجوم.

وذكرت مصادر أمنية، رفضت الكشف عن هويتها، أن عدداً من المسلمين تظاهروا بعد صلاة العشاء، الجمعة، وأن الأمن المصري تدخل واستخدم القنابل المسيلة للدموع، وفرّق جموع المتظاهرين، كما فرض حظر تجوال شامل على مدينة نجع حمادي ومنع دخول وخروج أي شخص منها.

في الوقت نفسه، ذكر شهود عيان مسيحيين أن مجموعة من نحو 40 ـ 50 مسلماً قاموا بإلقاء كرات من النار على منازل الأقباط في قرية بهجورة بنجع حمادي، في ظل غياب أمني، وفقاً لوصفهم.

وقال الشهود إن الأهالي استنجدوا بالأمن الذي وصل بعد ساعتين وقام بفصل التيار الكهربائي عن منازل القرية.

وفي باريس قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن فرنسا تطلب احالة منفذي جرائم القتل المشينة التي استهدفت ستة اقباط وشرطياً في صعيد مصر، الأربعاء، الى القضاء، وان تسهر السلطات على أمن هذه الأقلية في مصر.

طباعة