سقوط 7 صواريخ في الهند قرب الحدود مع باكستان

الأمن الهندي يعاين صاروخين لم ينفجرا عند الحدود. أ.ف.ب

قالت تقارير إعلامية، أمس، إن أشخاصا يشتبه في أنهم «إرهابيون» أطلقوا سبعة صواريخ على منطقة أمريتسار، في ولاية البنجاب الهندية، دون وقوع خسائر بشرية.

ونقلت وكالة الأنباء الهندية الآسيوية عن مسؤولين في مجال الدفاع قولهم، إنه عثر أمس على الصواريخ في مزرعة في قطاع أتاري على طول الحدود الهندية مع باكستان.

وردت قوات أمن الحدود الهندية بإطلاق النار عبر الحدود باتجاه باكستان باستخدام الأسلحة الآلية.

وقال المفتش العام لقوات حرس الحدود في البنجاب هيمت سين إنه لم ترد تقارير بوقوع خسائر بشرية في المنطقة الحدودية، عندما سقطت خمسة صواريخ بالقرب من قرية واثنان آخران بالقرب من نقطة تفتيش حدودية.

وأضاف «ردت قواتنا بإطلاق النار، وقد وصل مسؤولون بارزون بالفعل إلى ساحة الأحداث، ولاتزال التحقيقات جارية»، وقال «عقدنا اجتماعا مع نظرائنا الباكستانيين وقدمنا لهم احتجاجا رسميا قويا». ونفت قوات «رينغرز» الباكستانية إطلاق صواريخ من منطقتهم. ويشتبه المسؤولون الهنود في أن هذه الصواريخ أطلقها «إرهابيون» متمركزون في باكستان.

ومن جهته، قال وزير الدفاع الهندي إيه كيه أنطوني، إن جميع الجماعات «الإرهابية» تقريبا «لاتزال نشطة» في باكستان التي لم تتخذ إجراءات صارمة ضدهم، على الرغم من الطلب المتكرر من الهند.

وأعرب الوزير عن قلقه إزاء تقارير تفيد بأن عددا كبيرا من المسلحين من الشطر الخاضع للإدارة الباكستانية من إقليم كشمير، المتنازع عليه مع الهند، في انتظار عبور خط السيطرة، الذي يفصل بين شطري الإقليم، إلى القطاع الخاضع للإدارة الهندية من كشمير.

ونقلت وكالة أنباء «برس ترست أوف انديا» الهندية عن الوزير قوله للصحافيين في مقر خفر السواحل الهندية «هذا أمر مثير للقلق، فعلى الرغم من الطلبات المتكررة من الحكومة الهندية، إلا أن الجماعات الإرهابية كافة العاملة عبر الحدود لاتزال نشطة، في حين لا تتخذ حكومة باكستان مزيدا من الخطوات لمواجهتها».

وأوضح أن الوضع في كشمير أصبح «مثار قلق ، على الرغم من أن السيناريو «لم يزدد سوءا» مقارنة بالعام الماضي.

طباعة