هجومان جديدان على كنيستين في ماليزيا

 استهدف هجومان جديدان اليوم  كنيستين في ماليزيا التي تشهد خلافا حادا حول استخدام كلمة "الله" من قبل غير المسيحيين، حسبما ذكرت مصادر امنية ودينية.

وهو سادس هجوم بعبوات حارقة يستهدف كنائس منذ الجمعة في هذا البلد المسلم الذي يشكل المسيحيون عشرة بالمئة من سكانه.

وقال قائد الشرطة المحلية ذو الكفلي عبد الله ان زجاجة مولوتوف القيت على كنيسة كل القديسين صباح اليوم  قبل وصول المؤمنين. واضاف "كانت هناك بقعا سوداء على الجدار. نعتقد ان حريقا صغيرا اندلع لكن لم تحدث اضرار".

من جهة اخرى القيت زجاجة كيروسين (كاز) على كنيسة اخرى لكن المبنى لم يتضرر، حسبما ذكر المصدر نفسه. ويأتي هذان الهجومان وسط تصاعد الخلاف حول حق استخدام كلمة "الله" من قبل غير
المسلمين. ونظمت مجموعات اسلامية تظاهرات الجمعة ردا على قرار محكمة الاسبوع الماضي اعطى صحيفة كاثوليكية حق استخدام كلمة "الله" بعد خلاف طويل مع الحكومة حول المسألة.

ودعا رئيس وزراء ماليزيا السبت الى الهدوء عقب تعرض كنيسة رابعة لاعتداء في آخر سلسلة من الهجمات التي تستهدف دور عبادة مسيحية.

وفي زيارة الى احدى تلك الكنائس التي هوجمت، سعى نجيب رزاق أمس  الى تهدئة التوتر. وقال ان "الاسلام يحرم علينا الاساءة لديانات اخرى او تدميرها".واضاف "على جميع الاطراف ان تحافظ على الهدوء والا تتصرف بدافع العاطفة".

والخلاف على استخدام كلمة "الله" واحد من سلسلة خلافات دينية اندلعت في السنوات الاخيرة وادت الى توتر العلاقات بين المالاي والمتحدرين من اصل صيني وهندي الذين يخشون من "اسلمة" البلاد.

طباعة