براون أسوأ رجل ارتدى بذلة في 2009

باتينسون - الأفضل.

أجرت مجلة «جي كيو» التي تهتم بالرجال استبياناً بشأن أفضل وأسوأ المشاهير أناقة في ،2009 وانتخب رئيس وزراء بريطانيا غوردون براون أسوأ رجل يرتدي بذلة، في حين أن الممثل روبرت باتينسون تم التصويت عليه باعتباره الأفضل. وقال المشرفون على الاستبيان إن أحكامهم لا تستند إلى أن البذلة هي التي تجعل المرء نجماً مفضلاً، وإنما نجاح الرجل الذي يرتديها. وعلى الرغـم من أن باتينـسون (23 عاماً) كان الأكثر نجاحا في العام الماضي، عندما فاز بقلوب الناس بدوره الرئيس في أفلام مصاص الدماء «توايلايت»، إلا أن رئيس الوزراء البريطاني وقتها لم يكن يحظى بالتألق المطلوب.

أما الآن، فإن صدقية أزياء براون انخفضت أيضاً، حيث هبط تصنيفه من المرتبة الثالثة إلى الأولى أسوأ رجل من حيث الأناقة. واعتبر المسؤولون في مجلة «جي كيو» إحساس براون بالأزياء «مثالاً رئيساً في الأزياء البريطانية». وقال الكاتب في مجال الأزياء، جيمس شروود، إنه لا يمكن الحكم على أزياء براون وباتينسون على أساس مهنتيهما، وأضاف «الأول هو رئيس حكومة في منتصف العمر، ويرتدي ملابس رسمية للمحافظة على هيبته السياسية، والثاني من نجوم هوليوود الجدد، ويرتدي ملابسه لكي يترك الانطباع لدى المراهقات وهو يمشي على السجادة الحمراء، حيث يرتدي بذلة اختارها ربما فريق من مصممي الازياء».

ومنحت مجلة «كوندي ناست» أصواتا كثيرة لرئيس حزب المعارضة، ديفيد كاميرون، والذي جاء في المرتبة الثامنة أفضل الأشخاص أناقة. وقال الكاتب في مجال الأزياء والأكاديمي في «سنترال سان مارينز»، البروفيسور إيان ويب، إن مساعدي كاميرون ربما أبلغوه أن يهتم بموضوع الأزياء. وقال «ربما يريد كاميرون أن يتمتع بكل الصفات التي تجعله يدخل قائمة أفضل الرجال أزياء» ولم يكن براون هو السياسي الوحيد الذي عانى هذا الوضع المهين، إذ انضم إليه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في المرتبة الثالثة، وزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ إيل في المركز الثامن، ومحافظ لندن بوريس جونسون الذي شبهته المجلة بالممثل البريطاني الكوميدي تشارلي تشابلن مع لمسات من لوريل وهاردي، أو أكثر شبهاً بهاردي من لوريل، في المرتبة الرابعة.

طباعة