مقتل 6 مسيحيين بهجوم مسلح في صعيد مصر

مصريات خلال قداس في كنيسة بالقاهرة غداة الاعتداء على الأقباط في نجع حمادي. أ.ب

قُتل ستة أقباط وشرطي مسلم في صعيد مصر، مساء أول من أمس، في هجوم مسلح اندلعت على إثره مواجهات بين قوات الأمن وآلاف الأقباط الغاضبين.

وتفصيلاً، أعلن مصدر أمني أن الهجوم الذي أصيب فيه تسعة أقباط آخرين استهدف مسيحيين مصريين كانوا متجمعين عشية عيد الميلاد، لدى هذه الطائفة، في مدينة نجع حمادي ( 700 كلم جنوب القاهرة). وأفادت مصادر أمنية وشهود عيان أن أكثر من 3000 قبطي تجمعوا في مستشفى نجع حمادي أمس ورفضوا استلام جثث الضحايا التي نقلت اليه، وطالبوا بإقالة محافظ قنا المسيحي مجدي أيوب، متهمينه بالتراخي في توفير حماية للأقباط.

وحاول الأقباط الخروج من المستشفى للتظاهر في الشارع، ولكن رجال الشرطة منعوهم، فبدأوا في إلقاء الحجارة عليهم، وردت قوات الأمن بإطلاق الرصاص والقنابل المسيلة للدموع، كما استخدمت خراطيم المياه في محاولة لتفريقهم، وفق المصادر نفسها.

واتهم أسقف نجع حمادي، الأنبا كيرلس، الشرطة ونواباً نافذين في الحزب الوطني الحاكم، بتسهيل الاعتداء على الأقباط. وقال في اتصال أجرته معه وكالة «فرانس برس» من القاهرة «المتهم معروف وهو مسجل خطر مشهور باسم (حمام كموني)، وكان يفترض أن يكون موقوفاً، ولكن الشرطة تركته حراً بتحريض من نواب نجع حمادي، وهم نواب نافذون في الحزب الوطني الحاكم».

وأضاف أن مسيحيين عديدين في المدينة تلقوا طوال الأسبوع الماضي رسائل تهديد على هواتفهم المحمولة، تؤكد أن المسلمين سينتقمون منهم في عيد الميلاد. وأفادت الرواية الرسمية عن حادث إطلاق النار أنه جرى في منطقتين تجاريتين في نجع حمادي في محافظة قنا، واستهدف تجمعات الإخوة المسيحيين بمناسبة احتفالهم بعيد الميلاد المجيد.

وقال شهود ومصدر أمني إن شرطياً مسلماً كان يحرس المطرانية قُتل أيضاً، غير أن رواية ثانية نقلها شهود عيان تشير إلى أن اطلاق النار حصل أمام الكنيسة الرئيسة في نجع حمادي، بينما كان المصلون يخرجون من قداس منتصف الليل في المدينة.

ويمكن أن يعزز إطلاق النار الذي جاء بُعيد مشاركة جمال مبارك، نجل الرئيس المصري، في قداس منتصف الليل في كاتدرائية العباسية القبطية في القاهرة، مخاوف هذه الطائفة التي تشكل 8٪ من اصل 80 مليون نسمة في مصر.

وكان مصدر أمني ذكر أن مجهولاً يرافقه اثنان آخران يستقلون سيارة أطلقوا أعيرة نارية على مواطنين مسيحيين في أثناء وجودهم في منطقتين تجاريتين في مدينة نجع حمادي في محافظة قنا، مستغلاً تجمعات الإخوة المسيحيين بمناسبة احتفالهم بعيد الميلاد.

وأوضح المصدر نفسه أن المجهول عاود في طريق هروبه إطلاق النار على بعض الموجودين أمام دير الأنبا بضابا في إحدى المناطق الزراعية المتاخمة لمدينة نجع حمادى. وأضاف إن «المعلومات تؤكد وجود مؤشرات مبدئية لارتباط الحادث بتداعيات اتهام شاب مسيحي باختطاف فتاة مسلمة من قرية فرشوط القريبة من نجع حمادي، وأثارت غضب عدد من المسلمين في المنطقة أقدموا في حمأة غضبهم على حرق منازل وصيدليات تابعة لأقباط.

طباعة