مستوطنون يهدّدون باراك بالقتل

مستوطنون اعتبروا قرار الحكومة تجميد الاستيطان مؤقتاً خطأ. أ.ف.ب

ذكر مسؤول إسرائيلي، أمس، أن وزير الحرب إيهود باراك تلقى عشرات التهديدات بالقتل من مستوطنين يخشون إزالة المستوطنات اليهودية من الضفة الغربية المحتلة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لـوكالة رويترز، «وردت في الأسابيع الأخيرة عشرات التهديدات للوزير باراك على شكل رسائل». وأضاف أن لتهديدات القتل لباراك صلة بالمستوطنات في الضفة الغربية، وأن «إجراءات الأمن شددت بناء على ذلك».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أغضب في نوفمبر الماضي المستوطنين، بقرار تجميد وقتي لبناء منازل جديدة في المستوطنات اليهودية، لمدة 10 اشهر، في محاولة قالت حكومته إنها تهدف إلى إقناع الفلسطينيين بالعودة إلى محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة والمعلقة منذ عام.

وتوجد إدارة في جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) لمتابعة المخاطر المحتملة من اليهود المتشددين. وقال مصدر أمني إن الإدارة تعتقد أن هناك «بضع عشرات» من المستوطنين أو المتعاطفين معهم، الراغبين في مهاجمة شخصية في الحكومة الإسرائيلية لمنع أي انسحاب من الضفة الغربية. وأضاف المصدر الأمني أنه من الممكن أن يكون هناك ما يصل إلى 1000 شخص يؤيدون شن هجوم على مسؤول حكومي بارز.

طباعة