أحداث وصور

صحافيون.. للقتل


تحولت مهنة البحث عن المتاعب (الصحافة) إلى مهنة المخاطرة بالموت، وتصاعدت أعداد الصحافيين المقتولين من سلطات وأفراد بسبب عملهم في الأيام الأخيرة من عام ،2009 والأولى من 2010 بشكل ملحوظ. وفي الصورة الأولى، تبكي فلبينية صحافياً قريباً لها اغتيل في مذبحة 32 نوفمبر الماضي التي راح فيها عدد من الإعلاميين، وفي الثانية، أصدقاء للصحافية الكندية مبتشال لانغ، ينتظرون جثمانها في مطار تورنتو. وفي الثالثة الصحافي المكسيكسي البرتو فيلاذوكسوس، بعد إطلاق الرصاص عليه في بلدة تولوم، وفي الأخيرة، الصحافي البغاري يوبي تسكانوف الذي اغتيل بعد تأليف كتاب عن المافيا أول من أمس.

طباعة