اعتقال 92 معارضاً في إيران بعد تظاهرات ديسمبر

أعلن موقع «رهسبز» الإيراني المعارض، أمس، أن السلطات الإيرانية اعتقلت أكثر من 92 معارضاً لحكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد، بعد التظاهرات العنيفة في 27 ديسمبر الماضي في إيران.

ونشر الموقع قائمة بأسماء 92 معارضاً أوقفوا منذ 28 ديسمبر، بينهم 10 من معاوني زعيم المعارضة مير حسين موسوي، و17 صحافياً و12 من البهائيين. وتحدث الموقع أيضاً عن توقيف 94 طالباً في مدن إيرانية مختلفة، بعد تظاهرات الشهر الماضي.

وكانت التظاهرات التي شهدتها المدن الإيرانية الرئيسة الأكبر والأعنف منذ بدء الحركة الاحتجاجية في يونيو، إثر إعادة انتخاب أحمدي نجاد.

واعتقل مئات الأشخاص في التظاهرات التي أوقعت ما لا يقل عن ثمانية قتلى ومئات الجرحى.

في سياق متصل، قال مسؤول في السفارة الإيرانية في أوسلو لهيئة الإذاعة النرويجية، أمس، إنه استقال احتجاجاً على الحملة التي تشنها طهران على المتظاهرين المناهضين للحكومة، لكن متحدثاً باسم وزارة الخارجية الإيرانية نفى التقرير. ونقلت هيئة الإذاعة النرويجية عن محمد رضا حيدري قوله «معاملة السلطات الإيرانية للمتظاهرين في أسبوع الميلاد جعلتني أدرك أنني لن أستطيع الاستمرار». وقالت الإذاعة إن حيدري عمل قنصلاً في السفارة في الأعوام الثلاثة الأخيرة. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست لرويترز، «التقرير لا أساس له. الدبلوماسي يعود إلى وطنه حين تنتهي بعثته في دولة أخرى». وأضاف «أحياناً يمكثون لفترة أطول في الدولة التي خدموا بها كدبلوماسيين لأسباب مختلفة، بما في ذلك الانتظار حتى انتهاء الفصول الدراسية لأبنائهم».

طباعة