طالباني يرفض زجّ الجيش في الاشتباكات الداخلية

قال الرئيس العراقي جلال طالباني، أمس، إن عقيدة الجيش العراقي الجديد تؤكد عدم شن «حروب خارجية أو خوض اشتباكات داخلية»، بل الدفاع عن الوطن.

وأضاف في احتفال في بغداد بمناسبة الذكرى الـ89 لتأسيس الجيش العراقي، «بعد سقوط نظام الطغيان، وضعت أسس حديثة لبناء جيش جديد ذي عقيدة دفاعية، لا يزج به في حروب خارجية أو اشتباكات داخلية».

وأشار طالباني إلى أن «مهمة الجيش الأساسية تتمثل في بقائه سياجاً للوطن يذود عن حدوده ويصون وحدته واستقلاله وسيادته، ويتصدى لقوى الإرهاب والإثم».

وتابع في الاحتفال الذي غاب عنه رئيس الوزراء نوري المالكي، أن «الجيش للشعب بكافة امتداداته القومية والدينية والمذهبية، ولذا ينبغي أن يبقى محصناً في وجه محاولات بذر التفرقة العرقية والطائفية، وبعيداً عن الميول والتحولات السياسية».

وبعد ذلك، قال الرئيس العراقي رداً على سؤال في مؤتمر صحافي «أعتقد أن جيشنا قادر على الوفاء بمهامه، والاتفاقية مع الولايات المتحدة ستنفذ بدقة وسيعود الأصدقاء الاميركيون الى بلادههم».

يذكر أن الجيش العراقي مكون حالياً من 13 فرقة، بالإضافة إلى تشكيلات القوى الجوية والبحرية، وبلغ عديده أكثر من 300 ألف عسكري بنهاية .2008 وكان الحاكم الاميركي على العراق بول بريمر حل الجيش السابق في مايو .2003 وتعول الولايات المتحدة على القوات العراقية لتحل مكان جنودها الذين انسحبوا من المدن والبلدات والقصبات.

طباعة