اليمن يُطلق حملة لقتال «القاعدة» في 3 محافظات

السفارة الأميركية أعادت فتح أبوابها بعد إغلاق يومين. أ.ب

أطلق اليمن حملة واسعة ضد تنظيم القاعدة، أمس، وأعادت السفارة الأميركية في صنعاء فتح أبوابها بعدما شنت قوات الأمن اليمنية غارة بالقرب من العاصمة هدّأت مخاوف أمنية.

وصرح مصدر أمني بأن اليمن أرسل آلافاً من أفراد الأمن للمشاركة في حملة على تنظيم القاعدة في ثلاث محافظات، وقال إن السلطات اعتقلت خمسة يشتبه في انتمائهم للتنظيم. وقال المصدر لوكالة رويترز، طالباً عدم نشر اسمه، «الحملة مستمرة في العاصمة وفي محافظتي شبوة ومأرب»، وتلاحق السلطات أيضا مقاتلي «القاعدة» في محافظة أبين في الجنوب، ولم يتوافر المزيد من التفاصيل عن الحملة.

وأعادت السفارة الأميركية في اليمن فتح أبوابها بعد غارة أسفرت عن مقتل اثنين على الأقل من متشددي «القاعدة»، وأدت إلى تهدئة مخاوف أمنية محددة، دفعت السفارة الأميركية وسفارتين أوروبيتين إلى إغلاق أبوابها. وأضافت السفارة الأميركية في بيان «عمليات مكافحة الإرهاب الناجحة التي نفذتها قوات الأمن التابعة للحكومة اليمنية في الرابع من يناير شمالي العاصمة تعاملت مع بواعث قلق خاص وساهمت في قرار السفارة استئناف أعمالها»، وذكرت أنها أعادت فتح أبوابها بعدما ظلت مغلقة لمدة يومين بسبب معلومات موثوق بها أشارت إلى احتمال التعرض إلى هجمات ارهابية وشيكة في العاصمة اليمنية». وذكر دبلوماسيون في سفارتي بريطانيا وفرنسا أن العمل استؤنف في السفارتين، أمس، ولكنهما مازالتا مغلقتين أمام الجمهور. وقالت وسائل إعلام رسمية أن اليمن عزز إجراءات الأمن حول السفارات والمناطق السكنية التي يقطنها الأجانب.

وتلقى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مساء الاثنين رسالة من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وبحث مع حاملي الرسالة، مساعد وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان ومساعد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب، بحسب وسائل الإعلام الرسمية. وأكد صالح في تصريحات نقلتها الصحف أن أمن المملكة جزء لا يتجزأ من أمن اليمن.

وأيد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لعقد اجتماع دولي حول اليمن ومكافحة الإرهاب في 28 يناير الجاري في لندن.

طباعة