محاكمة 5 أميركيين في باكستان بـ «الإرهاب»

الشرطة الباكستانية تحرس الأميركيين الخمسة لدى مغادرتهم المحكمة في سرغودا. أ.ف.ب

مثل خمسة أميركيين تقول الشرطة الباكستانية إنهم اتصلوا بحركة طالبان عبر الإنترنت، وخططوا لهجمات داخل باكستان أمام محكمة أمس، وقد يواجهون تهماً متعلقة بـ«الارهاب».

ووصل الخمسة تحت حراسة أمنية مشددة، وانتشر في الموقع رجال شرطة مسلحون وأفراد من قوات الأمن على أسطح المنازل، وقاموا بحراسة الطرق في مدينة سرغودا التي اعتقلوا فيها الشهر الماضي.

وتقول الشرطة إن الخمسة، وهم من ولاية فرجينيا المجاورة للعاصمة الأميركية واشنطن، استخدموا الإنترنت لمحاولة الانضمام إلى «حرب مقدسة» في باكستان التي تكافح لاحتواء تمرد تشنه حركة طالبان.وقالت الشرطة إنها ستسعى لاستصدار أحكام بسجن المشتبه فيهم مدى الحياة.

وتبرز القضية التحديات الأمنية المعقدة في «الحرب على الإرهاب» التي تقودها الولايات المتحدة عالمياً. وتتيح الإنترنت قنوات فورية ورخيصة لعدد من أخطر الجماعات المتشددة في العالم، ومازال في إمكان المتشددين الخطرين التنقل بين الدول، على الرغم من الخطوات المتخذة لتحديد هويتهم وتقييد تحركاتهم.

طباعة