بغداد تؤكد رفع دعوى في أميركا ضد «بلاك ووتر»

شرطي عراقي يتفقد مكان انفجار في كركوك استهدف الشرطة. أ.ب

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أمس، إنه تم رفع دعوى قضائية ضد الشركة الأمنية الأميركية الخاصة «بلاك ووتر»، رداً على قرار قاضٍ فدرالي أميركي إسقاط التهم الموجهة إلى عناصر الشركة بقتل 14 عراقياً العام 2007 في بغداد.

وأضاف المالكي للصحافيين بعد زيارته المرجع الشيعي علي السيستاني في النجف، «شكلنا لجاناً وأقمنا دعوة على شركة (بلاك ووتر) في الولايات المتحدة، وسنقيمها هنا داخل العراق كذلك». وتابع إن «قرار (إسقاط التهم) يتضمن إجحافاً كبيراً في حق الشهداء الذين قضوا على يد العصابة التي مارست القتل بصورة بشعة». واكد المالكي أن «وزارة العدل الاميركية تعترض على القرار.

وكان المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ أعلن الجمعة الماضي «بدء الاجراءات اللازمة لمقاضاة الشركة»، داعياً وزارة العدل الاميركية إلى استئناف الحكم و«متابعة الجناة والتعاون لمقاضاتهم ومعاقبتهم».

واعتبر القاضي الفدرالي ريكاردو أوربينا أن «المدعين انتهكوا حقوق المدعى عليهم، من خلال استخدام تصريحات أدلوا بها تحت الحصانة، خلال تحقيق لوزارة الخارجية لفتح هذه القضية».

وأكدت المحكمة أن عناصر الأمن «أرغموا» على تقديم أدلة دامغة خلال تحقيق أجرته وزارة العدل، لكن الدستور الأميركي يمنع المدعين من استخدام «أقوال تم انتزاعها تحت تهديد فقدان الوظيفة».

وتابع أوربينا أنه كان أمام المدعين الفدراليين فرصة خلال جلسات بدأت في منتصف أكتوبر 2009 واستمرت ثلاثة اسابيع لاثبات انهم لم يستخدموا اقوال المدعى عليهم لفتح هذه القضية ولم ينجحوا في ذلك. وأكد «إسقاط كل التهم الموجهة إلى المدعى عليهم».

واتهم عناصر الأمن الخمسة الذين كانوا ضمن قافلة بقتل 14 مدنياً عراقياً وإصابة 18 آخرين بجروح في هجوم غير مبرر في ساحة النسور في منطقة اليرموك في غرب بغداد، استخدمت خلاله قنابل يدوية، فضلاً عن إطلاق النار من أسلحة رشاشة.

يذكر أن السلطات العراقية رفضت في يناير 2009 تجديد عقد شركة بلاك ووتر، في اعقاب الحادث لكن الشركة غيرت اسمها الى «اكس اي».

من جهة أخرى، أعلن مصدر أمني عراقي مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة واصابة ثمانية آخرين بجروح، في انفجار عبوتين ناسفتين أمس، في مدينة كركوك المتنازع عليها، شمال بغداد.

وقال الرائد سلام زنكنة من شرطة كركوك (شمال بغداد)، أن «شرطياً قتل وأصيب خمسة آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة في حي واحد حزيران (جنوب)».

وأضاف «أعقب ذلك انفجار آخر بالتزامن مع مرور موكب لأحد الضباط، ما أدى إلى مقتل اثنين من الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح»، مشيراً إلى أن أحد الجرحى إصابته بالغة.
طباعة