بريطانيا تحاكم مسؤولة فرنسية في قضية تهريب مهاجرين

تبدأ اليوم أمام محكمة بريطانية محاكمة فرنسية عضو في مجلس بلدي وابنها، بتهمة مساعدة مهاجرين غير شرعيين على عبور الحدود، بعد ثلاثة اشهر من العثور على 16 متسللا فيتناميا في شاحنتهما.

وتمثل كريتسيان شوكا (51 عاما) المستشارة البلدية في لوميني ـ نيل ـ أورمو في سين ـ اي ـ مارن قرب باريس، مع ابنها بنجامان أمام محكمة بورتسموث جنوب انجلترا.

واختبأ الفيتناميون وهم 13 رجلا وثلاث نساء في صناديق معدة لتحوي معجنات النودلز الرقيقة بالربيان في شاحنة صغيرة استأجراها. وكان الفيتناميون مطرودين من فرنسا.

واتهمت شوكا وابنها «بالمساعدة على الدخول بطريقة غير مشروعة الى بلد عضو في الاتحاد الاوروبي». وقد ابقيا موقوفين منتصف نوفمبر الماضي بعد استجوابهما لفترة قصيرة.

وقال جورج شوكا زوج المستشارة البلدية عند توقيفها، إن زوجته كتبت له رسالة «اوضحت فيها أنها رافقت ابنها الى انجلترا في شاحنة صغيرة طلب منها استئجارها» وكان فيها «نودلز صينية». وأضاف انها «قالت لي انها لا تعرف شيئا»، مؤكدا انه «فوجئ» بهذه القضية.

ويعاقب القانون بالسجن لمدة قد تصل الى 14 عاما من يساعد مهاجرين غير قانونيين لكن النيابة تطلب عادة بإنزال عقوبات تتراوح بين 18 و30 شهرا.
طباعة