اتهام جندية بريطانية بالاعتداء جنسيا على سجناء عراقيين

افادت تقارير صحافية ان جندية بريطانية متهمة بالتعدي جنسيا على سجناء عراقيين، ضمن سلسة ادعاءات اقيمت ضد القوات البريطانية المرابطة سابقا في البصرة. وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية ان خمسة سجناء سابقين تقدموا بالشكوى ضد محققة عرفوها بإسم "كاتي.

وجاءت  الادعاءات ضمن 14 قضية جديدة اقيمت ضد مجموعة سرية بريطانية كانت تتولى استجواب المعتقلين.

وأكد متحدث بإسم وزارة الدفاع انه سيتم التحقيق في الادعاءات، في الوقت الذي قرر فيه محامون عن حقوق الانسان تشكيل لجنة للتحقيق معتبرين انه لا يمكن الثقة بالتحقيق الذي ستجريه السلطات العسكرية.

بدوره قال فيل شاينر، محامي الدفاع عن السجناء السابقين، في  رسالة موجهة الى بوب اين سوورث، وزير الدفاع البريطاني، ان موكليه تعرضوا لكل اشكال التعذيب تضمنت الضرب، والحرمان من الاكل والتهديد بالاغتصاب، واهانات جنسية وغيرها.

اما في البصرة، قال الشيخ عواث الابدان لصحيفة "التايمز" انه كانت تتردد دائما احاديت تفيد ان سجناء ابرياء كانوا يعتقلون ويتعرضون لتهديدات من عدة انواع، جسدية ومعنوية. كما وأشار الى تشكّل عصابات داخل السجون، كان يلزم بعض المعتقلين بالانضمام اليها فيما البريطانيون لم يتحركوا لوقف تلك النشاطات.

يشار الى ان مراكز عدة قرب مدينة البصرة شهدت اعتداءات جنسية مرارا من قبل الاستخبارات البريطانية بين 2003 و 2007، واتهم المحققون باستخدام وسائل عنيفة خلال استجوابهم السجناء، شملت التهديد، المنع من النوم، وتعريضهم الى البرد.

طباعة