تحذيرات من هجوم إرهابي في جزيرة بالي

حذر عدد من السفارات الاجنبية في اندونيسيا أمس، من وقوع هجوم ارهابي في ليلة رأس السنة الجديدة، بعد سلسلة من التفجيرات التي استهدفت غربيين، وادت الى مقتل اكثر من 200 شخص. وحذر حاكم جزيرة بالي القريبة من جاوا في وسط اندونيسيا في رسالة من «مؤشر على وقوع هجوم في بالي في الليل». وقالت السفارات الاجنبية إن مجلس السياحة في بالي وزع هذه الرسالة على نطاق واسع.

ونقلت السفارات عن حاكم بالي مانغكو باستيكا، قوله ان مجلس سياحة بالي وزعرسالة الحاكم على نطاق واسع وفيها يوصي المواطنين بـ «ألا ينساقوا وراء الهلع»، ويدعوهم الى توخي اقصى درجات الحذر.

وقالت السفارات، ومن بينها البعثة البريطانية في إندونيسيا، إن تهديداً كبيراً من وقوع هجمات ارهابية لايزال ماثلاً في اندونيسيا التي تعتبر اكبر دولة إسلامية منحيث السكان، خصوصاً في بالي. إلا أن بوتيو سوارديكا المتحدث باسم حاكم بالي صرح لوكالة فرانس برس أنه لاعلم له بإصدار مثل هذا التحذير.

وذكرت الشرطة أنها نشرت 7000 من عناصر الأمن، من بينهم عناصر من وحدات مكافحة الإرهاب مدربة من قبل الولايات المتحدة، حول الحانات والملاهي في بالي، في الوقت الذي تستعد فيه الجزيرة للاحتفال برأس السنة الميلادية.

طباعة