بلير تجاهل تحذيراً بعدم شرعية حرب العراق

كشفت صحيفة «مايل أون صنداي» البريطانية، أمس، أن المستشار القانوني الرئيس للحكومة البريطانية، نبه عام 2002 رئيس الوزراء آنذاك توني بلير، أن الإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين، ستكون مخالفة للقوانين الدولية. وذكرت الصحيفة أن المدعي العام في تلك الفترة بيتر غولد سميث، الذي يقوم بمقام المستشار الرئيس للحكومة في المسائل القانونية، حذر بلير خطياً بعدم شرعية اجتياح العراق قبل ثمانية أشهر من الهجوم العسكري، غير أن رئيس الوزراء السابق لم يأخذ برأيه. وبحسب الصحيفة فإن الرسالة في عهدة لجنة التحقيق، التي بدأت أعمالها أواخر نوفمبر. وتؤكد الصحيفة أن غولد سميث أجبر على التزام الصمت بعد محاولته إثناء بلير عن دعم الحرب على العراق.

طباعة