إيران تجري مناورات جوية لحماية منشآتها النووية

إيران أجرت آخر مناورات في سبتمبر الماضي.                 رويترز ــ أرشيفية

تبدأ إيران اليوم ولمدة خمسة أيام مناورات دفاعية جوية على نطاق واسع يشارك فيها الحرس الثوري والقوات المسلحة، وذلك في إطار استعدادها لمواجهة أي تهديدات عسكرية محتملة لمنشآتها النووية.

وتفصيلاً، نقلت وكالة «فارس» للأنباء عن قائد جهاز الدفاع الجوي الإيراني البريغادير جنرال أحمد ميقاني، قوله «اعتباراً من الغد (اليوم) سنبدأ مناورات كبرى للدفاع الجوي تستغرق خمسة أيام، وتجري على مساحة من نحو 600 ألف كلم في شمال إيران وشمال غربها وبعض من جنوبها ووسطها».

وترمي المناورات إلى صد تهديد جوي مفترض من عدو وهمي لإيران على منشآتها النووية، وتشمل عمليات استطلاع وغارات، وكذلك تحسين التنسيق بين الوحدات المختلفة.

وأضاف ميقاني «بسبب التهديدات لمنشآتنا النووية من واجبنا الدفاع عن مرافق البلاد الحيوية، وبالتالي ستشمل المناورات بوشهر، فارس، اصفهان، طهران والمحافظات الغربية». وتابع «ستكون وحداتنا مسؤولة عن المناورات التي تشارك فيها وحدات من الحرس الثوري و(ميليشيا) الباسيج».

إلى ذلك قال ميقاني إن إيران تعتقد أن تأخر روسيا في تسليمها صواريخ «إس 300» سببه ضغوط من إسرائيل وليس مشكلات فنية كما تقول موسكو، معرباً عن أمله أن تتجاهل موسكو الضغوط الإسرائيلية.

وأوضح «في المناورات ستستخدم شبكات صاروخية جديدة وحديثة وسيجرى تقييمها، بما في ذلك صواريخ (إس 300) المتطورة التي تمتلك إيران القدرة على إنتاجها»،من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

يذكر أن إيران أجرت في 28 سبتمبر الماضي تجارب صاروخية في إطار مناورات سمتها «الرسول الأعظم» التي أقيمت بمناسبة ذكرى بدء الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينات.

وفي تلك المناورات أجرى الحرس الثوري تجارب على صاروخي «شهاب1» و«شهاب2» اللذين يتراوح مداهما بين 300 كلم و700 كلم، إضافة إلى «شهاب3» الذي يبلغ مداه 1000 كلم، كما أجرت قبل ذلك تجارب على ثلاثة أنواع من الصواريخ القصيرة المدى.

طباعة