العاهل المغربي يدعو إلى التشدّد حيال الموالين للبوليساريو

دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس السلطات إلى التحرك الحازم ضد «خصوم وحدة الأراضي المغربية»، في إشارة إلى الصحراويين الموالين لجبهة البوليساريو.

جاء ذلك في خطاب ألقاه في الذكرى الـ34 للمسيرة الخضراء وضم الصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية السابقة. وقال العاهل المغربي «آن الاوان لتضاعف كل السلطات العامة الحرص للتصدي بقوة القانون لأي مساس بسيادة الامة ولتحافظ بالحزم المطلوب على الامن والاستقرار والنظام العام الذي يعتبر الضمان الفعلي لممارسة الحريات».

وفي هذا الخطاب البالغ التشدد الذي بثته الاذاعة والتلفزيون، دعا العاهل المغربي المغاربة «إلى إحباط المؤامرات التي تحاك ضد مغربية صحرائنا».

وأضاف أن «الاتصال بالعدو يرقى الى مستوى الخيانة العظمى»، مشيرا بذلك الى مجموعة من سبعة صحراويين وصفتهم الصحافة المغربية بأنهم «انفصاليو الداخل»، قاموا في الفترة الاخيرة بزيارة الى تيندوف (جنوب غرب الجزائر) للقاء مسؤولين في جبهة البوليساريو.

وقال العاهل المغربي «لم يعد ثمة مكان للغموض والازدواجية: إما ان المواطن مغربي وإما ليس مغربيا، لقد انتهى زمن اللعبة المزدوجة والتهرب، حان زمن الوضوح وتحمل المسؤولية، فإما نحن وطنيون وإما خونة، لا حل وسطاً بين الوطنية والخيانة».

وأضاف «لا يمكن أن نتمتع بحقوق المواطنة والتنكر لها في آن، من خلال التآمر مع اعداء الوطن». وأوضح «أما خصوم وحدة أراضينا والذين يدورون في فلكهم، فإنهم يعرفون اكثر من سواهم ان الصحراء قضية جوهرية للشعب المغربي»، مشيرا الى انه «المؤتمن والضامن للوحدة الوطنية ووحدة التراب المغربي».

طباعة