العراق ينشر قوات إضافية على الحدود السورية

نشر العراق اليوم تعزيزات إضافية من قوات الشرطة على الحدود مع سوريا لمنع ما سماها عمليات التسلل، وسط اتهام حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لدمشق باستمرار إيواء المسؤولين عن تفجيرات 19 أغسطس الدموية ببغداد

واتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سوريا بغض الطرف عن استخدام المتشددين السنة لها كملاذ آمن لهم.

ويقول المالكي ان 90 في المئة من الجهاديين الاجانب الذين يدخلون العراق يفعلون ذلك عبر سوريا ومنهم مقاتلون القى عليهم باللائمة في تفجيرين وقعا امام وزارتين في بغداد مما اسفر عن مقتل ما يقرب من مئة شخص الشهر الماضي.

وقال اللواء طارق يوسف قائد شرطة محافظة الانبار بغرب العراق على الحدود مع سوريا لرويترز ان قوات الشرطة الاضافية هي قوات طواريء من اجل الحدود لسد الثغرات.

واضاف ان المالكي شخصيا أمر بنشرهم. وقال ان بعضهم تم نشره بالفعل والبعض الاخر في الطريق. ورفض اعطاءالمزيد من التفاصيل.

وأشار إلى وجود اتهام حكومي ضد سوريا فيما يتعلق بالتفجيرات. واضاف ان الحكومة لديها ايضا معلومات تفيد بان سوريا تمثل تهديدا.

وتحدى المالكي سوريا أن تقدم تفسيرا لايوائها لجماعات مسلحة يلقي العراق باللوم عليها في تنفيذ تفجيرات ضخمة على أراضيه.

طباعة