406 أعضاء في الكونغرس يؤيدون السلام بالمقاييس الإسرائيلية

وقع أكثر من 406 أعضاء في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأميركيين رسالة، دعوا فيها الرئيس باراك أوباما إلى تكثيف جهوده من أجل السلام في الشرق الأوسط. وفي مجلس النواب، وقع 330 عضواً الرسالة التي بادر إليها رئيس الغالبية الديمقراطية ستيني هوير، ورئيس كتلة الأقلية الجمهورية إريك كانتور. وتم توجيه الرسالة إلى البيت الأبيض مساء أول من أمس. وفي مجلس الشيوخ، وقع 76 عضواً رسالة مماثلة، ارسلت الى الرئيس الأسبوع الماضي، فيما كان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يزور واشنطن.

وجاء في الرسالة «مع علمنا بضخامة كل عائق، نتوافق معكم على القول انه ينبغي بذل كل الجهود الممكنة في محاولة للتوصل الى السلام في اسرع وقت».

وشددت الرسالة على «المبادئ» الرئيسة التي يؤيدها البرلمانيون، وجاء فيها أنه على الفريقين ان يتفاوضا بأنفسهما حول السلام، وعلى الولايات المتحدة ان تعمل بتنسيق مع اسرائيل، وعليها ان تشدد على وجوب ان ينبذ الفلسطينيون العنف، ويبنوا المؤسسات الضرورية من اجل دولة فلسطينية قابلة للحياة. وعلى واشنطن ان تشدد ايضا على مزيد من المشاركة من جانب الدول العربية الأخرى.

واعلنت مجموعة الضغط الأميركية الموالية، لإسرائيل «إيباك» دعمها لمبادرة البرلمانيين، وقال المتحدث باسم المجموعةجوش بلوك انها «تحيي الكونغرس على هذه المبادرة المهمة التي تتجاوز الانقسامات، والتي تدعم الجهود الاميركية لمساعدة اسرائيل في بلوغ سلام مع جيرانها العرب.
طباعة