الأسد يأمل بقرب تعيين سفير أميركي في دمشق

الأسد يرحّب برئيس وفد الكونغرس أمس. رويترز

رحـب الرئيس السـوري بشار الأسـد أمس بمسـاعي الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل الحوار، وقال إنه يأمل بعودة سفير أميركي إلى دمشق.

وقال الأسد في مقابلة مع صحيفة «الغارديان» البريطانية نشرتها أمس «لدينا الانطباع بأن الإدارة الأميركية الحالية ستكون مختلفة، ورأينا مؤشرات إلى ذلك. ولكن، يجب أن ننظر إلى الوقائع ونحكم على النتائج»، معربا في الوقت نفسه عن الأمل بأن ترسل واشنطن سفيرا إلى سورية لترسيخ العلاقات.

وعبر الرئيس السوري عن الأمل بأن تضطلع الولايات المتحدة بدور الحكم الرئيس في عملية السلام في الشرق الأوسط. وقال «لا بديل للولايات المتحدة». إلا أنه أكد أن بلاده عنصر أساسي في المنطقة، وقال «نحن لاعب في المنطقة، وإذا أردتم الحديث عن السلام لا يمكنكم التقدم من دوننا».

وقال الأسد خلال استقباله أمس وفدا برئاسة عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور بنيامين كارد إن تحقيق السلام مفتاح تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن اللقاء بين الأسد ووفد الكونغرس الأميركي تركز على العلاقات بين سورية والولايات المتحدة وأهمية تطويرها ،من خلال الحوار الجاد والإيجابي القائم على أساس من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة في إيجاد حلول عادلة للمشكلات في المنطقة.

كما نقلت سانا عن وفد الكونغرس، وهو الثاني الذي يزور سورية منذ تولي أوباما السلطة، تأكيده أهمية مواصلة الحوار بين دمشق و واشنطن وخصوصا مع وصول إدارة أميركية جديدة تريد أن تعمل مع العالم و لديها سياسة جديدة.
طباعة