القبض على صبي رشق فياض بحذائه

سلام فياض. أ.ب

ألقت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية القبض على صبي رشق سيارة رئيس الوزراء سلام فياض بحذائه.

وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، أمس، على موقعها الإلكتروني إن الصبي هو ساهر احمد (15 عاما) من مخيم الدهيش للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيت لحم.

ويعتبر الفلسطينيون هذا الحادث الذي يعد الأول من نوعه في الضفة الغربية محاولة لتقليد الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بفردتي حذائه خلال مؤتمر صحافي في بغداد. ومنذ ذلك الوقت يعتبر العرب والمسلمون الزيدي بطلاً.

ووقع حادث فياض الخميس الماضي بينما كان في بيت لحم لحضور مؤتمر لرجال الدين المسيحيين. وأوضحت مصادر للصحيفة أن الصبي ألقى بحذائه وببرتقالة باتجاه سيارة فياض عند مرور موكبه بإحدى الطرق العامة من دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات. ونجح رجال الأمن المرافقين للموكب في القبض على الصبي بعد مطاردته في أزقة المخيم. وأوضحت الصحيفة أن الصبي تعرض لضرب مبرح قبل نقله إلى مركز اعتقال وهو لايزال محتجزا ومازال الدافع وراء فعلته غير معروف. إلى هذا أكد صحافي فلسطيني يعيش في بيت لحم للصحيفة الإسرائيلية أنه تلقى تحذيرا هو وزملاؤه من قيادات السلطة الفلسطينية من نشر خبر الحادث.
طباعة