البحرية الأميركية توقف 9 قراصنة في خليج عدن

أفرج قراصنة صوماليون عن 18 فلبينياً وخمسة كوريين جنوبيين هم افراد طاقم سفينة نقل يابانية ترفع علم بنما، خطفوها قبل ثلاثة اشهر في خليج عدن، حيث اوقفت البحرية الاميركية من جانبها تسعة قراصنة.

وذكرت منظمة ايكوتيرا انترناشونال غير الحكومية امس ان سفينة الشحن «ام تي شيمستار فينوس» التي هاجمها القراصنة في 15 نوفمبر، كانت تحمل 18 فلبينيا وخمسة كوريين جنوبيين على متنها، وقد اطلق سراحهم وجميعهم سالمون.

من جهة اخرى اعلنت البحرية الاميركية انها اوقفت تسعة قراصنة مفترضين في خليج عدن اول من امس، بعد ارسال سفينة بريميديفيا التي ترفع علم الهند نداء استغاثة. واعلن الاسطول الاميركي الخامس في بيان ان «حاملة الصواريخ الموجهة يو اس اس فيلا غولف اعترضت واوقفت تسعة قراصنة مفترضين في خليج عدن، بعد الاستجابة لنداء استغاثة من سفينة تجارية مجاورة».

وافاد البيان ان مروحية تابعة للبحرية اطلقت طلقات تحذيرية لاجبار الزورق الذي ينقل القراصنة المفترضين على التوقف. وقد اعتقل القراصنة التسعة الذين لم يكشف عن هوياتهم بعد العثور على اسلحة في زورقهم.

وفي واشنطن، اعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) براين ويتمان ان المشتبه فيهم قد ينقلون الى كينيا التي وقعت بروتوكولا مع الولايات المتحدة حول مكافحة القرصنة.وهي المرة الاولى، حسب البحرية الاميركية، التي تقوم سفينة فيها اميركية باعتقال قراصنة في خليج عدن.

وفي موسكو نقلت وكالات انباء روسية عن البحرية الروسية قولها امس ان سفينة حربية تابعة لها احتجزت ثلاث سفن للقراصنة قبالة سواحل الصومال.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن متحدث باسم البحرية قوله ان السفينة الحربية النووية «بطرس الكبير» احتجزت 10 قراصنة على متن السفن الثلاث.

وفي كوالالمبور أصدر مركز تابع للمكتب البحري الدولي امس تحذيرا للسفن التي تعمل في المياه الدولية من تزايد عدد هجمات القراصنة الأسبوع الجاري في منطقة خليج عدن وقبالة السواحل الشرقية للصومال. وكان المكتب البحري الدولي ومقره لندن نبه كل السفن المارة قبالة المنطقة التي ينتشر فيها القراصنة إلى «ضرورة المراقبة البصرية والرادارية الدقيقة على مدار الساعة» للمناطق البحرية التي تتحرك فيها تخوفا من القراصنة.
طباعة