خنزير يثير حفيظة متشددي الكرملين

تجرأت فتاة روسية تدعى أنستازيا لتطلب من الرئيس الروسي فلاديمير مدفيديف خنزيراً هندياً أنثى ليتزاوج من الخنزير الذكر الذي أهداه إياها والداها. وارسلت انستازيا البالغة من العمر 13 عاماً طلبها داخل رسالة الكترونية ارسلتها عبر الموقع الرئاسي الروسي.

و بعد اسابيع من غير ردّ يلوح في الافق تم استدعاؤها فجأة لمقابلة مديرة مدرستها بقرية كالتفنسكي في جنوب روسيا لتوبّخها على اضاعتها وقت الرئيس الثمين.

وتقول الصحف الروسية إن المدرسة طلبت من انستازيا الاعتذار للمراقب الحكومي المحلي بسبب المشكلة التي تسببت فيها، والذي طلب منها كتابة رسالة تذكر فيها أنها تسحب طلبها الذي قدمته للرئيس. وذهبت المديرة غالينا بولدريفا ابعد من ذلك عندما استدعت والد الطفلة للمدرسة لتنتقده على سماحه لابنته بإزعاج الرئيس بمثل هذه التفاهات.

بيد أن والدي الطفلة واللذين شعرا بالإهانة كتبا مرة أخرى للكرملين يشكوان فيه المعاملة القاسية التي تلقياها من المسؤولين المحليين. وجاء الرد الرئاسي هذه المرة سريعاً وحاسماً. فقد تم استدعاء انستازيا مرة أخرى لمقابلة المديرة، لكنها هذه المرة التقت في مكتب المديرة بالمدير التعليمي المحلي والخجل بادياً على وجهه عندما قدم لها قفصاً به خنزيران ذكر وأنثى، كما ناولها هذا المسؤول رسالة تفيد بتلقّي الرئيس طلبها وانه -أي الرئيس- يقدم لها شخصياً هذه الهدية. وأصبح لدى انستازيا الآن أربعة خنازير، حيث إن صحيفة محلية، وصفت معاملة المسؤولين الحكوميين لانستازيا «بمسرح المغفلين» قد أهدتها من قبل خنزيراً ذكراً.

ويشجع الموقع الرئاسي جميع أفراد الشعب الروسي على الكتابة لمدفيديف، مؤكداً ان جميع الرسائل يتم التعامل معها من قبل دائرة خاصة في مكتبه، وان الرئيس يتلقى ملخصاً شهرياً عن اهتمامات الشعب. وتشجعت انستازيا في استخدام ذلك الموقع بعد ان شاهدت فتاة صغيرة تطلب من رئيس الوزراء فلاديمير بوتين رداءً جديداً وذلك خلال مقابلته الهاتفية المتلفزة مع الشعب في ديسمبر الماضي، واستجاب بوتين للطفلة الصغيرة ودعاها هي وجدتها للقدوم من أقاصي الشرق الروسي للاحتفال بأعياد رأس السنة في موسكو. ولم تبدِ مديرة المدرسة أي اعتذار عندما صرحت لصحيفة كومسومولسكايا برافدا متسائلة «هل تعتقدون ان الرئيس ليس لديه شيء مهم لفعله سوى البحث حول موسكو عن الخنازير؟».

طباعة