دراسة تكشف عن افتقار إيران لليورانيوم

جاء في دراسة جديدة ان ايران قد ينقصها قريباً اليورانيوم المركّز او «الكعكة الصفراء» مما قد يؤثر سلباً في طموحاتها المعلنة لإنشاء صناعة نووية مدنية.

وافادت الدراسة الصادرة عن مؤسسة العلوم والأمن الدولي، ان «النقص الحالي في معدن اليورانيوم يكشف تناقضاً أساسياً بين نوايا الدولة الايرانية وقدراتها» لإنشاء محطة نووية مدنية «تُغذّى بوقود ايراني».

وذكرت الدراسة «إن كان هدف ايران ان يكون لديها نظرياً إمكانية لامتلاك ترسانة نووية، فستحتاج يوماً للاستثمار في قدرات صناعتها المنجمية». لكن «ان ارادت طهران تلبية احتياجات مفاعل واحد على الاقل في محطة نووية من نوع محطة بوشهر (قيد البناء في جنوب البلاد) فسيتعين عليها القيام بالمزيد لتطوير قدراتها في صناعة المناجم، او ان تحل خلافاتها مع المجتمع الدولي بغية التمكن من استيراد ما يكفي من اليورانيوم المركّز».

واستند اصحاب الدراسة، ديفيد البرايت وجاكلين شاير وبول برانان، الى تقرير صادر في نوفمبر 2008 عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اعتبر ان ايران استهلكت ما يقرب من ثلاثة ارباع مخزوناتها البالغة 600 طن من اليورانيوم المركّز الذي حصلت عليه في السبعينات من جنوب افريقيا، عندما كان الشاه لايزال في الحكم.

طباعة