EMTC

فرنسا تريد "اكثر من اي وقت مضى" مثول قتلة الحريري امام القضاء

اعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير اليوم ان بلاده تأمل "اكثر من اي وقت مضى" مثول قتلة رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري امام المحكمة الخاصة من اجل لبنان التي شكلتها الامم المتحدة لهذه الغاية.

وقال كوشنير ان "فرنسا التي تقدم منذ اربعة اعوام دعمها الكامل للسلطات اللبنانية وللجنة التحقيق (الدولية) لكشف جميع ملابسات هذا الاعتداء، تأمل اكثر من اي وقت مضى ان يتم كشف المسؤولين عنه ومحاكمتهم امام المحكمة الخاصة من اجل لبنان".

وتتألف المحكمة الخاصة من اجل لبنان، التي ستباشر اعمالها في الاول من مارس في لايدشندام قرب لاهاي، من 11 قاضيا بينهم اربعة قضاة لبنانيين. وهي مكلفة محاكمة المسؤولين عن الاعتداءات الارهابية التي استهدفت شخصيات لبنانية في طليعتها رفيق الحريري.

وقتل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق في 14 فبراير 2005 في بيروت مع 22 شخصا آخر في تفجير شاحنة مفخخة. واضاف كوشنير ان "فرنسا تدعم بدء هذه المحكمة اعمالها في الاول من مارس وسوف تؤازرها" مجددا التأكيد على تمسك فرنسا ب"وحدة لبنان واستقلاله وسيادته ووحدة اراضيه".

واكد كوشنير ان بلاده تأمل ايضا ب"استمرار مناخ الحوار والتفاهم السائد منذ اتفاق الدوحة في 21 مايو 2008 بغية اجراء الانتخابات التشريعية في 7 يونيو في مناخ من الاستقرار واحترام المعايير الديموقراطية".

طباعة