مصر: السجن عامين لمجدي حسين

أصدرت محكمة عسكرية بمدينة الإسماعيلية أمس، حكما بالسجن عامين على المعارض المصري أمين عام حزب العمل المجمّد مجدي أحمد حسين بتهمة عبور الحدود بشكل غير شرعي إلى غزة عبر أحد الأنفاق. وقالت مصادر قضائية طلبت عدم نشر اسمها إن المحكمة التي توجد في قاعدة عسكرية في مدينة الإسماعلية غرّمت حسين 5000 جنيه (900 دولار) أيضا. وتنتقد منظمات مراقبة حقوق الإنسان الدولية والمحلية الحكومة المصرية، لقيامها بمحاكمة مدنيين أمام محاكم عسكرية، بمقتضى حالة الطوارئ السارية في البلاد، منذ اغتيال الرئيس أنور السادات عام .1981

وألقت السلطات القبض على حسين الشهر الماضي في معبر رفح، لدى عودته من غزة التي قال حسين إنه ذهب إليها للتضامن مع سكانها، بعد العدوان الإسرائيلي الذي استمر 22 يوما.

وقالت السلطات إنها تعتقد أن حسين دخل قطاع غزة من أحد الانفاق التي تستعمل في التهريب تحت خط الحدود بين مصر والقطاع. وجمّدت الحكومة نشاط حزب العمل عام ،2000 وأوقفت صدور صحيفة «الشعب» التي كانت تعبّر عنه لصلة الحزب بجماعة الإخوان المسلمين. ووصف الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة الحكم بأنه قاس.

وقال «أنا مندهش لأنه حوكم أمام محكمة عسكرية في الأساس».

طباعة