مسلّحون يصيبون مروحية لقوات السلام في دارفور

قال مسؤولون إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على مروحية تابعة لقوات حفظ السلام أمس، في أثناء تحليقها فوق إقليم دارفور في غرب السودان، ما أدى إلى تحطيم زجاجها الأمامي.

وتلقي الواقعة بالضوء على التوتر العنيف السائد في المنطقة، قبيل بدء محادثات جس النبض بين حكومة السودان وفصيل متمرد قوي.

وقال مقر قيادة قوة حفظ السلام المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي، إن طائرة هليكوبتر من طراز «مي-8» تابعة لها أصيبت في أثناء نقلها إمدادات غذائية على بعد 70 كيلومتراً جنوب غربي الفاشر.

وقال المتحدث باسم القوة المشتركة نور الدين المازني إنهم كانوا محظوظين لعدم وقوع إصابات، وهذه حادثة خطيرة جداً وغير مقبولة، فالقوة موجودة لحفظ السلام وليست طرفاً في الصراع.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون حكوميون سودانيون مع أعضاء من حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور في قطر، في أول محادثات رسمية بينهم منذ .2007 وقال مسؤولو الحركة أن المحادثات الجدية ستبدأ اليوم.

وقال الجانبان أنهما يعتزمان مناقشة إجراءات محتملة لبناء الثقة بينها وقف لإطلاق النار لتمهيد الطريق نحو إجراء مفاوضات سلمية كاملة.

وكانت الحكومة السودانية قالت في السابق أنها تريد دعوة كل حركات التمرد في دارفور، لحضور محادثات السلام في الدوحة في إطار تحرك جديد من أجل السلام.

وقال مراقبون إن مبادرة الحكومة محاولة لتفادي الضغوط التي يمارسها كبير ممثلي الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو الذي طلب من القضاة إصدار أمر اعتقال ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، بتهمة تنسيق أعمال الإبادة في دارفور.

ومن المتوقع أن يصدر قضاة المحكمة الدولية قرارهم بشأن هذا الطلب في غضون أسابيع.

طباعة