EMTC

مسلحون يهاجمون القوة الإفريقية في الصومال

قتل ثلاثة صوماليين على الاقل، بينهم طفل، أمس في مقديشو جراء معارك عنيفة تلت هجوما للمسلحين على جنود من قوة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام وقوات حكومية. وهاجم المسلحون قاعدة الكتيبة البوروندية التابعة لقوة الاتحاد الافريقي في الصومال في جنوب العاصمة وموقعا مجاورا لجنود الحكومة الصومالية. وقال شاهد عيان إن «قذيفة هاون اصابت منزلا قرب سوق بكارة وقتلت طفلا. وقد اصيب والد الطفل وابن آخر له». واشار احد سكان الحي سعيد بكار الى مقتل مدنيين اثنين آخرين برصاص طائش واصابة خمسة. ويأتي هجوم الامس غداة وصول الرئيس الصومالي الجديد الشيخ شريف شيخ احمد الى مقديشو، للمرة الاولى منذ انتخابه في 31 يناير. واطلق مسلحون قذائف المورتر على القصر الرئاسي في مقديشو بعد ساعات من عودة الشيخ شريف احمد الى العاصمة بعد انتخابه، وقالت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي ان الهجوم كا ن مقصودا منه اثارة الرد بالنيران. وقال المتحدث باسم بعثة أميسوم الصغيرة التابعة للاتحاد الافريقي الميجر باريجي با-هوكو للصحافيين في المدينة «تجاهلناهم». وقال ضابط أمن حكومي ان قذائف مورتر عدة اطلقت على قصر فيلا صوماليا المقام على تل، ولكن احدا لم يصب. وقال عبدالله قدير، وهو مسؤول يعمل لدى الرئيس الجديد، ان احمد امر قوات الحكومة وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي بعدم الرد على اطلاق النار وتجنب سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين.

طباعة