باكستان: رفع الإقامة الجبرية عن «أبو القنبلة الذرية»

عبدالقدير خان بات حراً. أ.ب

قضت محكمة باكستانية أمس، برفع الإقامة الجبرية عن العالم النووي الباكستاني عبدالقدير خان. وقال محامي الدفاع عن خان إقبال جعفري لقناة تلفزيونية «إنه الآن حر، ورفعت المحكمة العليا في باكستان الإقامة الجبرية وقيود السفر التي كان يخضع لها في السنوات الخمس الماضية». وأوضح أن قرار المحكمــة العليا جاء رداً على طلب برفع القــيود المفروضــة على خــان، وقضت بأن خان أصبـح مواطناً حراً».

وأضاف «سيحصل على كل الحقوق التي يكفلها الدستور والقرآن للناس».

وفي أول تصريح له خلال خمس سنوات، من منزله في أحد الأحياء الراقية في إسلام آباد، قال خان إنه سيسافر إلى مدن أخرى لرؤية أقاربه وأصدقائه. وكان العالم النووي من قبل يدلي بتصريحاته لوسائل الإعلام من خلال التليفون والرسائل والبريد الإلكتروني. وخلال الشهرين الأخيرين، كان يكتب بشكل منتظم زاوية يومية في صحيفة ناطقة بالأوردية.

وأكد خان أنه لن يشارك في أنشطة نووية، وسيؤسس بدلاً من ذلك معاهد تعليمية لنشر التعليم الهندسي والصناعي.

وعفا الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف عن خان الذي يطلق عليه باكستانيون كثيرون لقب «أبو القنبلة الذرية» الباكستانية العفو، لكنه خضع للإقامة الجبرية في منزله عام ،2004 بعدما اعترف في مقابلة تلفزيونية ببيع أسرار نووية إلى إيران وكوريا الشمالية وليبيا.
طباعة