EMTC

روسيا والحلف الاطلسي لا يزالان على خلاف حول جورجيا

أقر الحلف الاطلسي وروسيا أمس الجمعة بانهما لا يزالان مختلفين بشأن جورجيا ومسألة الانتشار العسكري الروسي في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، وبأنهما لا ينويان استئاف العلاقات الرسمية بينهما سريعا.
 
وقال جامس اباتوراي المتحدث باسم الحلف الاطلسي اثر اجتماع استمر نحو ساعتين بين نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي ايفانوف والامين العام للحلف الاطلسي ياب دي هوب شيفر ،على هامش مؤتمر الامن في ميونيخ، "لقد وقفنا على الخلافات بيننا".

واقر المتحدث بان المباحثات حول جورجيا كانت "صريحة" في حين اكد ايفانوف وجود "نقاط تعارض كلي".

واثر اجتماع الاربعاء للجنة الحلف الاطلسي وجورجيا، اعرب الحلف الاطلسي عن قلقه ازاء مشروع روسي لاقامة قاعدة بحرية في ابخازيا وهي منطقة جورجية انفصالية مثل اوسيتيا الجنوبية. كما تعتزم روسيا التي اعترفت باستقلال المنطقتين، نشر آلاف الجنود فيهما بشكل دائم.

واشار اباتوراي الى ان الامين العام للحلف الاطلسي سيثير المسألة لدى اجتماعه وايفانوف في ميونخ.

واضاف المتحدث ان مسألة استئناف العلاقات العادية والرسمية بين الحلف الاطلسي وروسيا التي علقها الحلف الاطلسي في  اغسطس الماضي اثر النزاع المسلح الجورجي الروسي، لا تزال غير واردة، دون ان يشير الى مهلة لاستئافها.

طباعة