EMTC

كوشنير يرفض اتهامات بتداخل نشاطاته الرسمية والخاصة

كوشنير :تصرفت دوماً بحسب القانون . إي.بي.إيه

رفض وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير، الاتهامات بتضارب مصالح بين نشاطاته الرسمية والخاصة في إفريقيا، والواردة في كتاب جديد، وندد بالهجوم «البشع والنتن» عليه . وقال في مقابلة تنشرها اليوم مجلة « لونوفيل أوبسرفاتور » إنه «تصرف دوما بحسب القانون وبشفافية»، وحرص على «الإعلان عن مداخيله ودفع ضرائبه»، ردا على اتهامات بتضارب المصالح بين مهامه في وزارة الخارجية الفرنسية ودراسات أجراها لحساب دول افريقية. وأضاف «لم أوقع أبدا عقدا مع دولة افريقية، أبدا، كنت أحد المستشارين لشركة فرنسية (ايميدا) في مجال اعرفه: مجال الطب والصحة العامة». وقال كوشنير «خلال ثلاث سنوات من العمل، كسبت أقل بقليل من ستة آلاف يورو شهريا بعد دفع الضرائب». كما رفض الاتهامات المرتبطة بسياسته حيال صربيا وبورما ورواندا .

وصدر في باريس أمس، كتاب «العالم بنظرك» للصحافي بيار بيان، يحمل بشدة على وزير الخارجية الفرنسي ويتهمه بالمزج بين نشاطاته الرسمية والخاصة في إفريقيا ،وينتقد مواقفه في السياسة. وبحسب كوشنير، فإن كتاب بيار بيان، هو نتيجة «الغيرة». وقال «بعضهم لا يحبون النجاح، ونجاحي على وجه الخصوص، نجاح رجل بقي شعبياً، داخل الحكومة وخارجها، وفي حكومة يمينية أو يسارية . بعض الأوساط تبغضني، بالتأكيد الذين يحنون إلى ثلاثينات واربعينات القرن الماضي، وكل الذين يعيدون اليوم كتابة تاريخ الإبادة الجماعية للتوتسي في رواندا».
طباعة