قرغيزستان تقرر إغلاق قاعدة أميركية

القاعدة تشكل مركز دعم لقوات التحالف في أفغانستان. أ.ب

قررت الحكومة القرغيزية أمس، إغلاق قاعدة أميركية في هذه الجمهورية السوفييتية السابقة في آسيا الوسطى، وطرحت مشروع قانون على البرلمان في هذا الصدد. وصرح المتحدث باسمها مرات كيديرلياف، بأنها صادقت على مشروع قانون «ينقض الاتفاق مع الولايات المتحدة حول وجود القاعدة الاميركية في قرغيزستان»، وقال أن البرلمان سينظر في المشروع اليوم . ويسيطر مؤيدو الرئيس كرمان بك باكاييف على البرلمان، ما يشير إلى إقرار المشروع من دون مفاجآت .وينص الاتفاق الروسي الأميركي على إغلاق القاعدة بعد ستة أشهر من نقض أحد الطرفين الوثيقة.

وكان باكاييف أعلن قرار إغلاق القاعدة الأميركية في موسكو أول من أمس، والى جانبه نظيره الروسي ديمتري مدفيديف، بعد دقائق على تقديم روسيا لقرغيزستان قرضا بقيمة ملياري دولار، وأعلنت سفارة الولايات المتحدة في بشكيك أنها لم تتسلم أي بلاغ حول قرار قرغيزستان إغلاق القاعدة قريبا.

وبحسب الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جيف موريل، فإن الحكومة الاميركية كانت استبقت أول من أمس، القرار بالإعلان عن رغبتها في «متابعة» استخدام القاعدة التي تعتبرها «بالغة الأهمية» بالنسبة لبلاده، وتشكل القاعدة الأميركية التي تضم 1200 جندي منذ 2001 مركز دعم لوجستي لقوات التحالف الدولية الموجودة في أفغانستان.
طباعة