موسكو ترحّب بموقف واشنطن من معاهدة نزع الأسلحة النووية

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي ايفانوف، أمس، ترحيب بلاده بالتزام حكومة الرئيس الأميركي باراك اوباما، بإعادة التفاوض بشأن اتفاقية الحد من الأسلحة النووية (ستارت). وقال «نرحب بتصريحات إدارة اوباما الجديدة أنها مستعدة لخوض مفاوضات، على أن توقع في غضون عام، وضمن مهلة قصيرة جدا، اتفاقية روسية أميركية جديدة للحد من (ترسانات) الأسلحة الهجومية الاستراتيجية».

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، التزمت الشهر الماضي، معاودة التفاوض سريعا مع روسيا حول هذه الاتفاقية التي وقعت خلال الحرب الباردة.

وعلى صعيد متصل، طرحت بريطانيا أمس، خطة لتخليص العالم من الأسلحة النووية. وتدعو الوثيقة إلى جراءات مانعة لا لبس فيها لمنع الارهابيين أو الدول الناشئة من امتلاك أسلحة نووية، كما تدعو إلى خفض أكبر في الترسانتين النوويتين للولايات المتحدة وروسيا وتنشيط معاهدة عالمية لحظر التجارب النووية.

وقالت الخارجية البريطانية في وثيقة سياسية «على الرغم من أن التحديات كثيرة، إلا أن تحقيق تقدم في هذه الخطوات الست كفيل بتحقيق انفراجة في الجمود الذي ساد العقد الماضي». وعنوان الوثيقة «التخلص من الشبح النووي: إيجادالظروف المواتية لإلغاء الاسلحة النووية»

ودعا رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى إجراء خفض كبير في مخزون القنابل النووية التي لدى الولايات المتحدة وروسيا في إطار رؤية للعالم، قال إنها اكتسبت قوة دافعة من الرئيس الأميركي باراك اوباما.
طباعة