المركز الثقافي البريطاني في إيران يعلق نشاطاته

أعلن المركز الثقافي البريطاني (بريتيش كونسل) أمس في لندن أنه علق نشاطه في طهران،بعد تعرض موظفيه المحليين "للتهديد" من جانب السلطات الإيرانية.

وأكدت المركز انه لم يتوافر لديه "خيارات اخرى"،بعد إستدعاء معظم موظفيه المحليين الستة عشر إلى "لقاءات" في ديسمبر الماضي، ودعتهم السلطات خلالها إلى "وجوب الإستقالة من وظائفهم في بريتيش كونسل".

وصودرت جوازات سفر إثنين منهم بعدما حاولا مغادرة طهران للمشاركة في إجتماع. وأكد مدير" بريتيش كونسل" مارتن دافيدسون في بيان أن هذه "التصرفات من جانب السلطات الإيرانية غير مقبولة".

وأضاف "أن الهدف منها تخويف موظفينا مع النية الواضحة لانهاء عملنا الثقافي والتعليمي في البلاد".

ويأتي تعليق أنشطة" بريتيش كونسل" في طهران فيما تشهد العلاقات بين بريطانيا وإيران توتراً حاداً.

فلندن تعارض البرنامج الفضائي الإيراني وأعربت أيضاً الثلاثاء الماضي عن "قلقها العميق لنيات إيران" بعد وضع قمر صناعي أعلنت عنه طهران في المدار.

ويستفيد "بريتيش كونسل" الهيئة المستقلة رسمياً ،والذي لايبغي الربح المادي، من مساعدات تقدمها وزارة الخارجية البريطانية، وتقضي مهمته بنشر الثقافة والتعليم باللغة الانكليزية في الخارج.

طباعة