تأهّب إسرائيلي في ذكرى اغتيال مغنية

إسرائيل تخشى من عمليات انتقامية ضدها في ذكرى مغنية. أ.ف.ب ــ أرشيفية

ذكرت صحيفة «يديعوت أحرنوت» العبرية أمس إن مركز محاربة ما وصفته بـ«الإرهاب» أصدر إنذارًا حادًا للإسرائيليين خشية استهداف حزب الله أهدافاً إسرائيلية داخل الدولة العبرية أو خارجها، في ذكرى اغتيال القيادي في حزب الله عماد مغنية في دمشق، التي تصادف الثاني عشر من فبراير الجاري، وشدد الإنذار على إمكان اغتيال أو خطف اسرائيليين بشكل عام ورفيعي المستوى بشكل خاص.

وأفادت الصحيفة بأن الإنذارات الشديدة التي تلقتها إسرائيل تضم عمليات انتقامية قد تنفذ ضد الإسرائيليين، ومنها اغتيال وخطف إسرائيليين، وعلى الأغلب شخصيات اسرائيلية رفيعة المستوى، وتفجيرات تثير الرعب في السفارات والمرافق الإسرائيلية واليهودية، ومحاولة المسّ بالطائرات والمسافرين الإسرائيليين وإنذارات بعمليات أخرى.

وأضافت: أنه وفقًا للإنذارات التي تصل إسرائيل «لم يتم تحديد المكان الأكثر استهدافًا من قبل حزب الله، بل حذر الإنذار من كون المراكز الإسرائيلية كافة هدفًا استراتيجيًا لدى حزب الله لتنفيذ عمليات انتقام ضد عملية اغتيال مغنية، وأن الإسرائيليين في كل بقعة في العالم مستهدفون».

طباعة