روسيا: اعتقال معارضين في تظاهرة ضد بوتين

الشرطة اعتقلت المعارضين بشكل عنيف. أ.ف.ب

اعتقل عشرات المعارضين في موسكو أمس، فيما كانوا يحاولون تنظيم تظاهرات غير مأذونة للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وبين الذين أوقفوا زعيم الحزب الوطني البولشفي إدوارد ليمونوف الذي اعتقل بشكل عنيف، فيما كان يهم بإلقاء كلمة في ساحة تريومفالنايا في وسط المدينة.

وانقضت الشرطة على ليمونوف وألقته أرضاً وسط فوضى عارمة، ثم اقتادته إلى سلسلة من سيارات الشرطة كانت متوقفة على مقربة في شارع تفيرسكايا.

وقال المتحدث باسمه ألكسندر إفيرين لـ«فرانس برس» «اعتقل معه ما بين 10 و15 شخصاً» في الموقع نفسه.

وانتشرت أعداد كبيرة من قوات مكافحة الشغب وعناصر أمنية باللباس المدني في محيط موقع التظاهرة، في حين حلقت مروحية فوقه.

وكانت تظاهرة شيوعية مأذونة نظمت في وقت سابق في الموقع نفسه. وفي طقس بارد رفع المتظاهرون الإعلام الحمراء وسط إجراءات أمنية مشددة. وتفرق المتظاهرون بهدوء قبل نحو نصف ساعة من وصول ليمونوف.

كما اعتقل عشرة معارضين آخرين قريبين من غاري كاسباروف، بطل العالم السابق للشطرنج والعدو اللدود لبوتين، في حي آخر من موسكو قرب محطة بوليانكا للمترو.

وتجمع نحو 50 عضواً من منظمتي الجبهة المدنية الموحدة وأوبورونا (الدفاع) في إحدى محطات المترو، حيث انتشر نحو عشرين شرطياً. ثم صعدوا إلى قطار للتوجه إلى محطة بوليانكا بعد أن رددوا شعارات «إننا بحاجة إلى روسيا أخرى». و«نريد روسيا من دون بوتين». وبعدها دار شجار بينهم وبين شبان كان بعضهم ملثمين، خرجوا فجأة من سيارات وانهالوا عليهم بالضرب بعصي.واعتقل زعيم حركة الشباب المعارضة رومان دوبورخوتوف في تظاهرة قرب مقر الحكومة حسب وكالة انترفاكس. وكان دوبورخوتوف قاطع في نهاية العام الماضي خطاباً كان يلقيه في الكرملين الرئيس دميتري مدفيديف.

كما لبّى آلاف الأشخاص في أقصى الشرق الروسي دعوة ليوم وطني احتجاجي ضد الحكومة على خلفية تفاقم الأزمة الاقتصادية.

طباعة