ملفات عسكرية أميركية في مشغل موسيقى

قالت وسائل اعلام أمس: ان رجلاً نيوزيلندياً أعاد إلى مسؤولين عسكريين اميركيين الاربعاء الماضي، مشغل موسيقى (ام.بي-3 ) مستعملا كان اشتراه يتضمن معلومات عن افراد أدوا الخدمة في أفغانستان والعراق. وقال البرنامج التلفزيوني «وان نيوز» الذي فجر الموضوع: ان كريس اوغلي (29 عاما) اشترى مشغل الموسيقى مقابل 10 دولارات من متجر متواضع في اوكلاهوما، لكن عندما قام بتشغيله اكتشف انه يحتوي على 60 ملفا عسكريا اميركيا. واضاف البرنامج ان الملفات احتوت على اسماء وتفاصيل شخصية لجنود اميركيين تشمل افرادا خدموا فى افغانستان والعراق وايضا معلومات عن معدات نشرت فى قواعد ومعلومات تتعلق بمهام.

وتضمنت بعض الملفات ارقام هواتف محمولة وارقام التأمين الاجتماعي لأفراد عسكريين. وقالت وكالة برس اسوسييشان النيوزيلندية: ان مسؤولي السفارة الاميركية في نيوزيلندا تحدثوا الي اوغلي مساء الثلاثاء الماضي، واستبدلوا مشغل الموسيقى القديم الذي اشتراه بآخر جديد.

وقال اوغلي: ان المسؤولين سألوه عن اجهزة الكمبيوتر التي رفعت اليها الملفات الموجودة على مشغل الموسيقى وما إذا كان اعد نسخا من الملفات ثم قاموا بتصوير بعض الملفات لكنهم لم يتحدثوا عن مدى حساسية المعلومات. وقال اوغلي «سألوني عن المكان الذي اشتريته منه والفترة الزمنية التي اشتريته فيها».
طباعة