أوباما: قرارات صعبة حول العراق وأفغانستان قريباً

تصريحات أوباما جاءت عقب اجتماعه مع القادة العسكريين. غيتي

قال الرئيس الأميركي باراك اوباما، في اعقاب اول اجتماع له مع قادة الجيش الأميركي في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن عليه ان يتخذ «قرارات صعبة» في القريب العاجل بشأن العراق وأفغانستان.

ولم تتخذ اي قرارات في الاجتماع الذي استمر اكثر من 90 دقيقة بين اوباما وقادة الجيش أول من أمس، على ما أفاد مسؤولون، كما لم تصدر عن اوباما اي اشارة إلى ما اذا كان يعتزم التزام الجدول الزمني الذي حدده للانسحاب من العراق على مدى 16 شهراً.

وقال أوباما عقب الاجتماع «بالتأكيد، اهتمامنا الأول هو ملاحقة المنظمات المتطرفة التي تضر ببلادنا».

وأقر اوباما بالضغوط التي تتعرض لها القوات الاميركية، وقال إن الجيش يتعرض «لضغط هائل» للقيام بعدد من المهمات من دون أن توفر له احيانا كل جوانب الدعم. وأضاف «وهذا امر تحدثت فيه مع القادة وأعتزم تغييره».

وفي محاولة لاستكشاف تفاصيل خطط الرئيس الجديد، نقل عن مسؤول في البيت الأبيض أن أوباما سيحث نظيره الأفغاني حامد كرزاي على بسط سيطرة الحكومة خارج العاصمة ومحاربة الفساد، وذلك في إطار سياسة أميركية جديدة لا تقتصر على الجانب العسكري. وأشارت وكالة رويترز إلى أن البيت الأبيض يراجع حالياً كل جوانب سياسة واشنطن في أفغانستان التي وصفها وزير الدفاع روبرت غيتس، قبل أيام بأنها أكبر تحدٍ عسكري تواجهه الإدارة الجديدة التي تبحث مضاعفة حجم قواتها هناك إلى أكثر من 60 ألف فرد لمواجهة الهجمات المتصاعدة من حركة طالبان.
طباعة