محاكمة جديدة لعلي حسن المجيد وطارق عزيز بقضية الاكراد

أعلن مصدر في المحكمة الجنائية العراقية العليا اليوم بدء جلسات محاكمة 16 شخصاً من أركان النظام السابق متهمين في قضية قتل وتهجير الأكراد الفيليين في ثمانينات القرن الماضي.

وأوضح المصدر أن المحكمة برئاسة القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن بدأت جلساتها أمس بتلاوة مطالعة المدعي العام التي شملت 16 متهماً أبرزهم وزير الدفاع السابق علي حسن المجيد الملقب بـ"علي الكيمياوي" ونائب رئس الوزراء السابق طارق عزيز.

وبين المتهمين أيضاً وطبان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس السابق صدام حسين، وعبد حمود مرافق صدام حسين.

وأضاف أن الإتهامات "تتضمن تهجير الأكراد الفيليين وإسقاط الجنسية عنهم ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة وإستخدام قسم منهم في حقول تجارب الأسلحة الكيميائية وإستخدامهم دروعاً بشرية في الخطوط الأمامية خلال الحرب مع إيران".

وكانت هذه الهيئة القضائية أمرت باعدام الرئيس السابق صدام حسين ونائبه طه ياسين رمضان، وبرزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام وغيرهم.

كما حكمت بالاعدام على حسن المجيد ووزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم الطائي ومسؤولين آخرين لكن هذه الاحكام لم تنفذ حتى الآن.

طباعة