المفاوضات مستمرة مع متمردين في سجن بلبنان

قوى الأمن الداخلي مستنفرة خارج السجن  أ ف ب

اكد المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي اليوم ان المفاوضات مستمرة مع المتمردين في سجن القبة في طرابلس في شمال لبنان واصفا الوضع بانه "تحت السيطرة".

وقال اللواء ريفي "المفاوضات مستمرة ولم نعط لها مهلة محددة" مضيفا "الوضع مقبول وتحت السيطرة".

وقدر قائد قوى الامن الداخلي "المحرضين الاساسيين بنحو عشرة انضم اليهم نحو 51 اخرين". ويقوم بالتفاوض حاليا احد مستشاري وزير الداخلية زياد بارود.

وكان بارود قد اكد مساء أمس ان المفاوضات "تسير نحو الحلحلة" مشيرا الى ان السلطات "لن تخضع للابتزاز ولا للضغط" ومؤكدا جهوزية القوى الامنية للتدخل اذا اضطر الامر.

واوضح بارود ان المطلب الرئيسي للسجناء الذين بدأوا عصر الاحد اعمال شغب في الطابق الثاني من السجن يتلخص في تطبيق قانون خفض العقوبة. فهناك قانون في لبنان ينص على احتساب سنة السجن تسعة اشهر، الا انه لم يبدأ تطبيقه بعد.

وكان عدد من السجناء اقدموا عصر الاحد على تحطيم ابواب داخلية واحراق عدد من الفرش قبل ان يدخلوا صيدلية السجن ويحتجزوا عنصرين امنيين غير مسلحين يعملان فيها، بحسب ما افاد المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي.

وشاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية مساء أمس دخول تعزيزات لعناصر من قوى الامن الداخلي الى باحة السجن الذي يبلغ عدد المعتقلين فيه نحو 560. وافاد ان اشكالا حصل بين اهالي عدد من المسجونين الذين قدموا الى السجن وتجمعوا امامه في محاولة للاطمئنان على اولادهم، فيما عمل عناصر قوى الامن على ابعادهم.

طباعة