الجيش الإثيوبي ينهي انسحابه الكامل من الصومال

مسلّحان صوماليان على متـن دبابة إثيوبية. أ.ب

أنهى الجيش الاثيوبي انسحابه الكامل من الصومال بعد سنتين من التدخل العسكري لدعم الحكومة الصومالية، وذلك عشية اداء البرلمان الصومالي الموسع اليمين تمهيداً لانتخاب رئيس جديد للصومال.

وأعلن وزير الاتصالات الإثيوبي بيريكيت سيمون امس ان الجيش الاثيوبي انهى بنجاح انسحابه الكامل من الصومال المجاورة. وأضاف «وبذلك ستواصل القوى السياسية (الحكومة الانتقالية الصومالية) تلقي الدعم» للعملية السياسية.

ويؤدي نواب البرلمان الصومالي الجديد الموسع لمشاركة الاسلاميين المعتدلين والمجتمع المدني، اليمين اعتباراً من اليوم في جيبوتي في عملية تفتح المجال امام انتخاب رئيس جديد في الصومال. وأفاد مشاركون في اتصال مع وكالة «فرانس برس» من نيروبي ان اكثر من 1000 صومالي اجتمعوا في جيبوتي للمساهمة في هذه العملية السياسية الحاسمة لاستقرار الصومال التي تعاني من اعمال عنف وكارثة انسانية.

وعقد الاجتماع في جمهورية جيبوتي المجاورة بسبب انعدام الاستقرار في الصومال.

وأوضح العضو في التحالف لتحرير الصومال، عبدي اسماعيل حسن، مجدداً (اسلاميون معتدلون) أن «بين الذين وصلوا (الى جيبوتي) نواب في البرلمان الانتقالي والبرلمانيون الجدد الـ٢٧٥ الذين سينضمون اليه».

طباعة