مقتل جندي أميركي واعتقال 15 عراقياً

أعلن في بغداد أمس عن مقتل جندي أميركي في جنوب العراق بالتزامن مع اعتقال 15 شخصاً والإعلان عن اعادة فتح سجن ابوغريب تحت اسم جديد.

وأعلن الجيش الأميركي امس وفاة أحد جنوده في العراق لترتفع حصيلة خسائر القوات الأميركية منذ مارس 2003 وحتى الآن إلى 4232 قتيلاً. وكان الجيش قد أعلن الليلة الماضية مقتل أحد جنوده جنوب العراق. ومن ناحية أخرى أكد مصدر في الشرطة العراقية انفجار عبوة ناسفة مستهدفة رتلاً للقوات الاميركية شمال محافظة واسط ما أسفر عن اعطاب إحدى آلياته.

وأعلنت الشرطة العراقية امس اعتقال 15 شخصاً ومقتل آخر من مجموعة تنتمي الى تنظيم القاعدة و«الطريقة النقشبندية»، متهمة بقتل ضابط وأربعة من رجال الشرطة الشهر الماضي شمال بغداد. وقال قائد شرطة الطارمية العقيد توفيق الجنابي «اعتقلنا 15 ارهابياً وقتلنا آخر من العصابة المتورطة في قتل مدير شرطة المشاهدة وأربعة من الشرطة الشهر الماضي». وأضاف ان «العملية تمت بناء على معلومات استخباراتية حول مكان وجودهم في منطقة العبايجي، جنوب الطارمية».

من جهة اخرى قال نائب وزير العدل العراقي، بوشو ابراهيم، ان العراق سيعيد فتح سجن أبوغريب في الشهر القبل، لكنه سيغير الاسم الذي أصبح مرادفاً لاساءة المعاملة خلال حكم صدام حسين والاحتلال الاميركي. وأضاف ان الاسم الذي اطلق عليه هو سجن بغداد المركزي بسبب السمعة السيئة التي اقترنت باسم سجن أبوغريب وليس فقط بسبب ما فعله الاميركيون هناك لكن ايضاً بسبب ما فعله نظام صدام.

وقال ابراهيم ان السجن الذي تم تجديده سيؤوي بين 13 ألفاً و14 ألف سجين بينهم 3500ممن يقضون احكاماً بالسجن لمدد طويلة سيتم تجميعهم من انحاء العراق. وأضاف ان كل ما تبقى عمله هو اعادة تجهيز مستشفى السجن. وقال ان هذا السجن سيحل العديد من المشكلات بالنسبة لهم وسيحل مشكلات كبيرة. وأضاف انهم يعانون من زيادة عدد السجناء في الناصرية والبصرة والعمارة وبعض سجون بغداد. وقال ان كل هؤلاء الاشخاص سيتم نقلهم الى هذا السجن.

طباعة