القوات السودانية تقصف بلدة في دارفور

أكدت قوات حفظ السلام الدولية ومتمردون في دارفور ان طائرات حكومية سودانية قصفت بلدة المهاجرية في جنوب الاقليم، اول من امس، بعد اسبوع من سيطرة متمردي حركة العدل والمساواة في دارفور عليها. وقال قائد كبير بحركة العدل والمساواة إن 16 مدنياً قتلوا في الغارة بينهم طفل صغير.

وقال مسؤول بالامم المتحدة - طلب عدم نشر اسمه - إن طائرات حكومية قصفت المهاجرية. وأضاف «سقطت بعض القنابل بالقرب من مقر «يوناميد» واحترقت بعض المنازل». وقال نور الدين المازني المتحدث باسم «يوناميد» ان عدداً كبيراً من سكان المهاجرية لجأوا الى قاعدة قوات حفظ السلام اثناء الهجوم. وقال انه يمكنه ان يؤكد وقوع القصف وأنهم يشعرون بقلق بالغ بشأن الموقف. كما اكد كبير مفاوضي حركة العدل والمساواة، احمد تقد، وقوع الهجمات. وقال لـ«رويترز» إن طائرات القوات المسلحة السودانية قصفت المهاجرية وإن النيران اتت على اي مكان في البلدة. وقال القائد بحركة العدل والمساواة، سليمان صندل، لـ«رويترز» إن الهجوم دمر 25 منزلاً في البلدة القريبة من نيالا عاصمة جنوب دارفور.

وفي موضع آخر بدأ الحزب الشيوعي السوداني مؤتمراً هو الاول منذ 1967 بحضور نحو 1000 شخص بينهم 400 من مندوبيه. وقال العضو في قيادة صديق يوسف هذا الحزب الذي عمل في الظل خلال الجزء الاكبر من العقود الاربعة الاخيرة «انها لحظة مؤثرة جدا. لم نجتمع منذ 40 عاماً». وحضر افتتاح المؤتمر مساعد الرئيس السوداني نافع علي نافع، وزعيم حزب الامة الصادق المهدي، وزعيم الحزب الوحدوي الديمقراطي عثمان الميرغني، وأعضاء من حركة المعارض الاسلامي حسن الترابي.

طباعة