التشيك تجري تعديلاً وزارياً يشمل 5 وزراء

عين الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس خمسة وزراء جدداً أمس، وهي الخطوة التي خلص إليها رئيس الوزراء ميريك توبولانيك، والذي خطط لها طويلا لإصلاح الحكومة في وقت تترأس فيه التشيك دورة الاتحاد الأوروبي الحالية.

وكان توبولانيك قد وعد بتعديل وزاري في حكومته المكونة من ثلاثة أحزاب وتنتمي إلى يمين الوسط بعدما أخفق كبار مرشحي حزبه المدني الديمقراطي في انتخابات الأقاليم وانتخابات مجلس الشيوخ التي جرت في أكتوبر الماضي.

وتولى الوزراء الجدد مناصبهم، بينما يتوقع أن يضرب التباطؤ الاقتصادي بشكل كامل منطقة وسط أوروبا وفي بداية تولي جمهورية التشيك الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في دورته الحالية والتي تمتد حتى نهاية يونيو المقبل.

ويشغل دانيلا فيليبوفا (51 عاما) حقيبة وزارة الصحة، بينما يشغل بيتر بيندي، والذي يتم عامه الـ43 اليوم السبت، حقيبة وزارة النقل.

وتسلم سيريل سفوبودا (52 عاما) حقيبة وزارة التنمية المحلية من جيري سونيك ( 49 عاما) زعيم الحزب المسيحي الديمقراطي المثير للجدل، والذي فتحت استقالته الطريق لإجراء تعديل وزاري كبير في منتصف فترة الحكومة.

وسلم سفوبودا منصبه السابق كوزير العدل إلى بافيل سفوبودا (46 عاما)، بينما خلفت وزيرة الدفاع فلاستا باركانوفا (57 عاما) سونيك في منصب نائب رئيس الوزراء.

وشغل ميشيل كوكاب (54 عاما) حقيبة وزارة الأقليات وحقوق الإنسان وكان كوكاب مغني الروك ترك العمل بالسياسة بعدما بذل جهودا ناجحة لتحقيق انسحاب القوات السوفييتية مما كان يطلق عليها حينذاك تشيكوسلوفاكيا عام .1991

طباعة