السودان ينفي انتهاك حقوق الانسان في دارفور

نفى السودان ان تكون قواته الامنية ارتكبت "انتهاكات لحقوق الانسان" بفتح النار على نازحين في مخيم في دارفور في اغسطس ما ادى الى مقتل 33 شخصا، كما جاء في تقرير للامم المتحدة.

وقال علي الصديق الناطق باسم وزارة الخارجية السودانية "اننا ننفي ذلك" في رد على تقرير للجنة تحقيق مشتركة لمفوضية الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان ومهمة حفظ السلام للاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور.

واورد تقرير لجنة التحقيق المشتركة ان "قوات الامن الحكومية ارتكبت انتهاكات لحقوق الانسان في حق سكان مدنيين في مخيم كالما للاجئين" في جنوب دارفور في 25 اغسطس.

واضافت اللجنة "تبين ان قوات الامن (السودانية) استخدمت القوة في شكل غير ضروري وغير متكافىء وتاليا غير قانوني".

واوضح الصديق ان القوى الامنية كان لديها ادلة بان ثمة اسلحة مخزنة في المخيم "وعندما اصبحت هذه المعلومات اكيدة اتخذ القرار بجلبها". واكد الناطق ان هذه المعلومات نقلت الى القوة الدولية.

وتعتبر السلطات السودانية ان كالما يضم الكثير من ممثلي المجموعات المتمردة. ويؤوي مخيم كالما الواقع في محيط نيالا، اكبر مدينة في دارفور، نحو ثمانين الف شخص اجبروا على الفرار من المواجهات المتواصلة منذ خمسة اعوام بين القوات الحكومية السودانية ومختلف الفصائل المتمردة.

طباعة