أولمرت مستعد لقبول مبادرة السلام العربية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمس إنه على استعداد لقبول مبادرة السلام العربية كإطار لاتفاقية سلام مع سورية والفلسطينيين.

وأضاف اولمرت خلال مقابلة مع صحيفة «معاريف» الإسرائيلية : «لقد وصلنا إلى اللحظة الحقيقية وأنني أعلن على الملأ وأوجّه كلامي إلى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز (أنني على استعداد لقبول الخطة العربية التي أقرّت في بيروت وأبرمت في الرياض كإطار لمفاوضات تقود إلى تسوية على أساس قراري مجلس الأمن 242 و338».

وانتقد اولمرت وزير الحرب إيهود باراك وقال إنه شخص يفتقد الكفاءة اللازمة والفهم الصحيح لإدارة شؤون الدولة وليس له موقف مستقر وإنما يتأرجح بين المواقف من حين إلى آخر.

وقال اولمرت إن باراك أخفق بشكل غير مسبوق عندما تولى مقاليد رئاسة الوزراء. وفي المقابل، رد بيان صادر عن مكتب باراك بالقول«إن الأخير - واحتراماً لرئيس الوزراء - لا يريد الرد» لكن على ما يبدو فإن حالة حزب كاديما سيئة للغاية لدرجة أنها اضطرت إلى تجنيد رئيس الوزراء الإسرائيلي لمساعدة الحزب قبل الانتخابات.
طباعة