الليكود يندد بوقف إطلاق النار المعلن من حكومة أولمرت

ندد سيلفان شالوم أحد قادة الليكود الحزب الرئيسي في المعارضة اليمينية الإسرائيلية اليوم بوقف إطلاق النار الذي أعلنته حكومة إيهود أولمرت أمس من جانب واحد في قطاع غزة.

وقال شالوم لاذاعة الجيش الإسرائيلي قبل 23 يوماً من موعد الإنتخابات الإسرائيلية "لم نحقق شيئاً من أهداف العملية التي شنت في 27 ديسمبر(2008)".

وإستطرد "لم نرفع تهديد إطلاق الصواريخ، وستتمكن حماس من مواصلة إطلاق الصواريخ وتهريب السلاح لان مصر تبقى وحيدة في مراقبة ما يجري عند حدودها مع قطاع غزة ورأينا ما يجري عندما يكون المصريون وحدهم (المشرفون)".

وإتهم شالوم مصر بأنها تغض الطرف عن تهريب الأسلحة الذي تنظمه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بفضل مئات الأنفاق التي تربط الأراضي الإسرائيلية بجنوب قطاع غزة.

وبعد هذه التصريحات أعلن الجيش الإسرائيلي أن صواريخ عدة أطلقت  صباحاً على مدينة سديروت في جنوب إسرائيل.

وإنتقد شالوم ايضاً عدم الإفراج حتى الآن عن جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي الذي خطفته حماس في يونيو 2006 ولا يزال محتجزاً في قطاع غزة.

ومن المقرر إجراء إنتخابات تشريعية في إسرائيل في العاشر من فبراير المقبل. وخلال المعارك إمتنعت المعارضة اليمينية عموماً من إنتقاد الحكومة باسم "الاجماع الوطني".

وترجح كل إستطلاعات الرأي فوز الليكود بزعامة بنيامين نتانياهو الذي يتوقع أن يضاعف عدد نوابه. كما تتوقع الإستطلاعات أيضاً تحقيق حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف إختراقا في الإنتخابات.

طباعة