اتفاق أميركي ــ إسرائيلي وشيك بشأن «الأنفاق والأسلحة»

قال مسؤول كبير في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي، إيهود أولمرت، أمس إن واشنطن مستعدة لتقديم ضمانات الى إسرائيل بشأن منع تهريب الاسلحة الى قطاع غزة، وهو احد المطالب الرئيسة لإنهاء الهجمات التي تشنها إسرائيل على القطاع.

وأوضح المسؤول - الذي رفض كشف هويته - أن وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس قالت إن الولايات المتحدة مستعدة للمساهمة في حل لقضية تهريب الأسلحة وتوقيع اتفاق حول هذه المسألة».

وكانت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية قد ذكرت أمس أن محادثات تجري حالياً بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات الأمن والاستخبارات بهدف وقف عمليات إدخال الأسلحة الى قطاع غزة وأنه قد يتم توقيع هذه المذكرة في وقت لاحق.

ويتعلق جوهر الاتفاقية بالتعاون بين الجانبين الإسرائيلي والأميركي بشأن الإشراف على وقف «تهريب الأسلحة من إيران» الى غزة عبر دول عدة.

وفي هذا السياق التقى المدير العام لوزارة الخارجية أهارون أبراموفيتس في واشنطن اثنين من مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية، وهما جيفري فيلتمان ودانييل هيل، ومسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الدفاع ووكالات الاستخبارات في إطار الجهود لبلورة صيغة مكتوبة لضمان أن الولايات المتحدة سوف تتحرك بشكل أكثر فاعلية ضد عمليات التهريب.

واستناداً الى الصحيفة فإنه في حال التوصل الى الاتفاقية فإن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ستتوجه الى واشنطن لتوقيعها.
طباعة