الاحتلال يعترض سفينة مساعدات ويعيدها إلى قبرص

اعترضت البحرية الإسرائيلية امس سفينة استأجرها ناشطون مؤيدون للفلسطينيين من قبرص لنقل مساعدات طبية الى قطاع غزة، فأرغمتها على العودة أدراجها. وقالت منسقة حركة «فري غزة» ومقرها في الولايات المتحدة، كارين بالي: «عادت السفينة ادراجها وهي في طريقها» الى جزيرة قبرص من حيث انطلقت الاربعاء. وأبحرت السفينة «سبيريت اوف هيومانيتي» البالغ طولها 22 متراً والتي ترفع العلم اليوناني، من مرفأ لارنكا بعدما اضطرت مرة سابقة للعودة الى المرفأ القبرصي بسبب مشكلات في مولد الكهرباء.

وروت بالي ان السفينة كانت في المياه الدولية قبالة اسرائيل حين «طوقتها زوارق حربية اسرائيلية». ويبدو ان الزوارق هددت بإطلاق النار عليها او بوقفها بكل الوسائل، واتخذت قراراً بالعودة الى لارنكا. وقالت وزارة النقل الاسرائيلية ان هذه المحاولة تنطوي على «استفزاز ومجازفة».

من جهة أخرى روى جراحان نرويجيان كانا الطبيبين الغربيين الوحيدين الموجودين في قطاع غزة خلال الأيام العشرة الأولى من الهجوم الإسرائيلي ان الوضع في مستشفيات غزة اشبه بالجحيم. وقال الطبيب مادس غيلبرت العضو في مجلس بلدي في النرويج وهو من اقصى اليسار ومعروف بالتزامه من اجل القضية الفلسطينية «إن مستشفى الشفاء كان اقرب الى مشهد من جحيم دانتي».
طباعة